الأمم المتحدة تحقق في فيديو "بغيض" يظهر موظفين من الميدان يحتمل تورطهم في سوء سلوك جنسي

بدأت الأمم المتحدة تحقيقا في مقطع فيديو تداولته وسائل التواصل الاجتماعي هذا الأسبوع ويظهر سيارة تحمل علامة واضحة للأمم المتحدة في أحد شوارع مدينة مزدحمة، وفي المقعد الخلفي للسيارة امرأة جالسة على رجل حيث ينخرط الاثنان في عمل جنسي، بينما يتواجد أشخاص آخرون داخل السيارة.

وأصدر المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك بيانا للصحفيين في نيويورك بعد ظهر الجمعة، أكد فيه أن مقطع الفيديو القصير الذي يمتد لأقل من نصف دقيقة، يظهر سيارة دفع رباعي، في داخلها أفراد "من المحتمل أنهم من هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة"، أو أنتسو.

وأنتسو تعد أول بعثة لحفظ السلام أنشأتها الأمم المتحدة في عام 1948، وتضم مراقبين عسكريين لمراقبة وقف إطلاق النار، والإشراف على اتفاقيات الهدنة ومنع التصعيد العسكري، ومقر الهيئة في القدس.

وتضم 153 مراقبا عسكريا و91 موظفا مدنيا دوليا و153 موظفا وطنيا، وفقا لأرقام الأمم المتحدة. وينتمي عناصرها لأكثر من عشرين دولة. وتم نشر مراقبيها في بعثات الأمم المتحدة على الحدود بين إسرائيل ولبنان، وكذلك في الجولان.

ووفقا لتقارير إخبارية، الفيديو الذي تم تصويره ليلا في شارع هاياركون، وهو طريق رئيسي في تل أبيب، ما زال مصوره مجهول الهوية، ولم يتم التأكد من مصدره وصحته.

سلوك يتعارض مع كل ما تمثله الأمم المتحدة

قال السيد "دوجاريك": "لقد شعرنا بالصدمة والانزعاج الشديد مما يظهر في الفيديو". وأضاف خلال مؤتمره الصحفي اليومي للمراسلين المعتمدين لدى الأمم المتحدة أن "السلوك الظاهر فيه مقيت ويتعارض مع كل ما نمثله ونعمل على تحقيقه فيما يتعلق بمكافحة سوء السلوك من قبل موظفي الأمم المتحدة".

"لقد علمنا بالفيديو قبل أكثر من يومين وتم إخطار زملائنا في مكتب خدمات الرقابة الداخلية، على الفور. وتحقيقهم يسير بسرعة كبيرة. نحن نعلم أن تحديد مكان الحادث وهوية الأفراد في الفيديو، الذين من المحتمل أنهم من هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة، على وشك الانتهاء".

وقال المتحدث إنه من المتوقع أن ينتهي التحقيق الذي يجريه مكتب خدمات الرقابة الداخلية بسرعة كبيرة "وأنه سيتم اتخاذ إجراء مناسب وسريع".

رد فعل أونتسو

  كما أصدرت هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة بيانا أضافت فيه أن البعثة ملتزمة بسياسة الأمم المتحدة بعدم التسامح إطلاقا إزاء أي نوع من أنواع سوء السلوك، بما في ذلك الاستغلال والاعتداء الجنسيين، وتذكّر موظفيها بالتزاماتهم بمدونة الأمم المتحدة لقواعد السلوك.

هذا وأكد المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أنه "كجزء من التزامها بالشفافية، ستقدم الأمم المتحدة تحديثات بشأن نتيجة التحقيق وأي إجراءات أخرى".

 

 

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.