المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان بالإنابة برنيلا دايلر كاردل تصريح عقب لقائها مع فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون

أنهيت الآن اجتماعي الأخير مع فخامة الرئيس ميشال عون. لقد كان شرفاً لي، كما دائماً، أن ألتقي به وأشكره على استضافة لبنان لي مدة 14 شهراً قبل أن أنهي مهمتي بصفتي المنسقة الخاصة بالإنابة للأمم المتحدة في لبنان.

 

بدايةً وقبل كل شيء، شكرت فخامة الرئيس على حسن الضيافة والصداقة والشراكة التي شعرت بها منذ وصولي إلى هنا. ينبع ذلك من قيادة فخامة الرئيس للعلاقة بين الأمم المتحدة ولبنان. كما شكرت فخامة الرئيس على التزامه المستمر لتطبيق القرار 1701 بالكامل، والذي أعتقد أنه مهم جداً لتعزيز الاستقرار وضمان بقاء لبنان على المسار الصحيح نحو تعزيز السلام والأمن. وسنواصل دعم العمل من أجل وقف دائم لإطلاق النار بين لبنان وإسرائيل ومن أجل تطبيق كامل للقرار 1701. كما أكدت مجدداً خلال الاجتماع عن تقديري لرغبة فخامة الرئيس والتزامه بعقد حوار وطني لبدء مناقشة استراتيجية وطنية للدفاع، والذي آمل أن يحصل قريبا.

 

أكثر ما أعجبني خلال عملي في لبنان كان مشاهدة التنوع فيه وقدرة هذا البلد على إدارته سلمياً. وإنها إحدى الميزات التي أؤمن بأنه يمكن للآخرين الاقتداء بها. اتمنى أن تؤدي روح التوافق والوحدة الوطنية إلى تشكيل حكومة جديدة شاملة قريباً جداً.

 

كما أود الاعراب عن امتناني للشعب اللبناني لكرمه وحسن ضيافته تجاه اللاجئين وعددهم الغير مسبوق نسبة لعدد سكانه في القرن الواحد والعشرين. وهذا ما يستحق الثناء والدعم الدولي المستمر ويعتبر شهادة إضافية لنموذج لبنان المميز بالانفتاح والتعايش.

 

وأخيراً، أعيد التأكيد على التزام الأمم المتحدة القوي بمواصلة العمل مع السلطات اللبنانية لتوطيد استقرار لبنان وسيادته وسلطة دولته ومساعدة مؤسسات الدولة على حكم أكثر فاعلية يحقق نتائج وفوائد ملموسة للجميع ، وتعزيز حقوق الإنسان وسيادة القانون.

 

شكراً لكم جميعاً.