الكويت تقدم مساهمات طوعية ب4ر6 مليون دولار لوكالات الامم المتحدة

كونا

 اعلنت الكويت مساهمتها الطوعية لعام 2020 لعدد من وكالات وبرامج وصناديق الامم المتحدة بقيمة 4ر6 مليون دولار امريكي مجددة التزامها بمواصلة دعمها للانشطة الانسانية والانمائية للامم المتحدة.


جاء ذلك في كلمة الكويت التي ألقاها الملحق الدبلوماسي ضاري الفارس في مؤتمر الامم المتحدة لاعلان التبرعات للانشطة الانمائية مساء امس الاربعاء.
وقال الفارس "بعد مرور اربع سنوات على اعتمادنا جدول اعمال التنمية المستدامة اصبحنا على يقين بان الطريق لايزال طويلا نتيجة بطء التقدم المحرز خلال تلك السنوات حيث ان هناك العديد من الدروس المستفادة التي يمكن الاسترشاد بها مع الاخذ بعين الاعتبار الفرص الجديدة المستمدة من التقدم العلمي والتكنولوجيا والابتكار".


واضاف ان "ذلك سيساهم في معالجة اوجه القصور والتصدي لمعوقات التنفيذ التي تواجهها الدول النامية وتهيئة الارضية الانمائية المناسبة لها تنفيذا للاعلان السياسي الصادر عن قمة التنمية المستدامة لعام 2019 الذي جددنا به العزم لبذل كل ما بوسعنا من جهود لتعزيز مسيرة التعاون الدولي لتحقيق التنمية المستدامة بمختلف ابعادها بحلول عام 2030".


واشار الفارس الى ان حرص الكويت على دعم ومساعدة الدول النامية وفقا لاحتياجاتها بالتعاون مع كافة الشركاء الانمائيين يأتي ايمانا منها بأهمية الشراكة لتعزيز الجهود الدولية للتصدي للتحديات الانمائية القائمة والناشئة وخاصة تلك ذات الصلة بتغير المناخ.
واضاف "يأتي ذلك باعتبار اننا نشترك جميعا في مسؤولية دعم عملية التنمية الشاملة فضلا عن ايجاد حلول لتلك التحديات والعقبات مع الاخذ بعين الاعتبار تباين الاعباء وتفاوت القدرات بين الدول النامية".


واكد الفارس ان نسبة المساعدات الانمائية الرسمية التي تقدمها الكويت ومساهماتها في المؤسسات والمنظمات الدولية دليل على نهجها الانساني والانمائي المعهود على المستويين الرسمي والشعبي وذلك على الرغم من ان الكويت مصنفة وتعد من الدول النامية الا انها عكفت على تحمل مسؤولياتها الاقليمية والدولية المجسدة لقناعتها بأهمية مد جسور التعاون بين الدول النامية.


وأوضح ان الكويت قامت منذ عام 2008 بتوجيه ما نسبته 10 في المئة من اجمالي مساعداتها للدول المنكوبة عبر الوكالات والمنظمات التابعة للامم المتحدة وخصصت مبلغ 15 مليار دولار امريكي للاعوام 2015 - 2030 لتمويل المشاريع الانمائية في الدول النامية عن طريق الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية.