رسالة أمين عام الأمم المتحدة بمناسبة السنة الجديدة ٢٠٢٠

 

أنضمّ إليكم من مقر الأمم المتحدة للترحيب بالعام الجديد.

فها نحن نستهلّ عام 2020 في أجواء يسودها غموض الآفاق وانعدام الأمن في كل مكان حولنا.

مع استمرار أوجه عدم المساواة وتصاعد موجات الكراهية.

في عالم يتناحر وكوكب يحترّ.

فتغير المناخ ليس مجرد مشكلة طويلة الأمد، بل هو خطر جليّ وقائم.

ولا يمكننا أن نكون ذلك الجيل الذي ظل يعبث مبتهجا بينما الأرض تحترق.

ومع ذلك، هناك أيضا بوادر أمل.

وفي هذا العام، أوجّه رسالتي بمناسبة حلول العام الجديد إلى أكبر مصدر لذلك الأمل: شباب العالم.

فسواء ٌتعلق الأمر بالعمل المناخي أو بتحقيق المساواة بين الجنسين أو العدالة الاجتماعية أو حقوق الإنسان، نرى جيلكم وقد تصدّر الخطوط الأمامية والعناوين الرئيسية.

والحقيقة أنني أستمدّ الإلهام من حماسكم وعزمكم.

فأنت تطالبون، عن حق، بدور في رسم معالم المستقبل.

وأنا أؤيدكم في ذلك.

ومنظمة الأمم المتحدة تساندكم – وتعمل من أجلكم.

وعام 2020 يصادف الذكرى السنوية الخامسة والسبعين لإنشاء الأمم المتحدة.

ونحن بصدد إطلاق عقد العمل من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، باعتباره مخطط عملنا من أجل عولمة عادلة.

وفي هذا العام، يحتاج العالم إلى أن يواصل الشباب التعبير عن آرائهم. فلا تتوقفوا عن التفكير الطموح. ولا تتوقفوا عن توسيع الآفاق. ولا تكفوا عن ممارسة الضغوط اللازمة.

أتمنى لكم السلام والسعادة في عام 2020.

وشكرا.

 

 

Date