رسالة الأمين العام إلى حلقة الأمم المتحدة الدراسية الإعلامية الدولية لعام 2018 بشأن السلام في الشرق الأوسط

إنني أبعث بتحياتي الحارة إلى جميع الحاضرين في حلقة الأمم المتحدة الدراسية الإعلامية الدولية لعام 2018 بشأن السلام في الشرق الأوسط. وأتوجه بالشكر إلى وزارة خارجية الاتحاد الروسي لاستضافة هذه المناسبة، وإلى الرابطة الروسية للأمم المتحدة ومؤسسة السلام الروسية على دعمهما السخي.

         وهذه الحلقة هي منتدى هام لمناقشة المواضيع الإعلامية المرتبطة بالوضع الصعب والعصيب في الشرق الأوسط. ومن بواعث التشجيع أنه لا يزال يحتفظ بنجاعته بعد مضي 27 عاما عن إنشائه.

         ويبقى النزاع الإسرائيلي - الفلسطيني محوريًا في مأزق الشرق الأوسط. فالتوترات الأخيرة في غزة هي تذكير مؤلم بمدى هشاشة الوضع. ولا يمكن لشعوب المنطقة والعالم تحمل تصعيد آخر للعنف. وتظل الأمم المتحدة ملتزمة التزاما راسخا بالتوصل إلى حل عادل وشامل ودائم قائم على وجود دولتين ينهي خمسين عاما من الاحتلال ويتيح تسوية لجميع مسائل الوضع النهائي. وهذا الأمر ذو أهمية حاسمة بالنسبة للأمن والاستقرار في المنطقة بأسرها.

         وهذه الحلقة الدراسية هي فرصة للقاء والتداول بين أناس من مختلف مشارب الحياة - وفي ذلك تذكير مستحب بأن الكلمة أقوى من السلاح وأنها طريقة مهمة لإبقاء شعلة الأمل متقدة.

         وإنني أتمنى أن تكلل حلقتكم الدراسية بالنجاح

 

تتلوها أليسون سمَيل، وكيلة الأمين العام

Date