رسالة الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للسياحة (27 أيلول/سبتمبر)

إن تأثير السياحة الواسع النطاق على عدة قطاعات، كالهياكل الأساسية والطاقة والنقل والصرف الصحي، ومفعولها الكبير من حيث إيجاد فرص العمل، يجعلانها تقدم إسهامات حيوية في خطة التنمية المستدامة لعام ٢٠٣٠. وفي الوقت نفسه، تؤدي السياحة دورا محوريا في تعزيز التفاهم الثقافي والجمع بين الناس.

         بيد أن السياحة تحتاج إلى الابتكار في مجال التكنولوجيا لبلورة إسهاماتها المحتملة. ولا بد أن تتدفق فوائدها إلى المجتمعات المحلية المضيفة. والحكومات قادرة على مساعدة الشركات الناشئة على إقامة صلات مع المستثمرين من أجل تيسير الابتكار وروح المبادرة وفرص العمل وإيجاد قطاع سياحي شامل للجميع حقا.

         والتكنولوجيات الرقمية تحدث زخما إيجابيا في المجتمعات والاقتصادات في جميع أنحاء العالم. فهي تربط بيننا على الصعيد العالمي، وتساعدنا على تمكين الفئات الأشد ضعفا، وقد أصبحت من أهم حلفائنا في مجال التنمية المستدامة. ويتمثل التحدي القائم أمامنا في مواصلة تسخير هذه القدرة الإيجابية مع الوقاية من مخاطرها.

         وبمناسبة اليوم العالمي للسياحة، فإني أدعو الحكومات إلى دعم التكنولوجيات الرقمية التي يمكنها أن تغير أساليبنا في السفر وأن تخفف الآثار الإيكولوجية التي تخلفها السياحة مع إتاحة منافعها للجميع.

Date