رسالة الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة اليوم الدولي للمرأة الريفية (15 تشرين الأول/أكتوبر)

إن تمكين النساء والفتيات الريفيات أمر لا غنى عنه لبناء مستقبل ينعم فيه جميع الناس بالازدهار والإنصاف والسلام على كوكب ينعم بالعافية. وهو ضروري لتحقيق المساواة بين الجنسين، وضمان العمل اللائق للجميع، والقضاء على الفقر والجوع واتخاذ إجراءات بشأن المناخ. ولكن، لا تزال النساء والفتيات الريفيات يتأثرن أكثر من غيرهن بالفقر وعدم المساواة والاستبعاد وآثار تغير المناخ.

         وفي هذا اليوم الدولي للمرأة الريفية، أهيب بالبلدان إلى اتخاذ إجراءات لضمان تمتع النساء والفتيات الريفيات تمتعا كاملا بحقوق الإنسان الواجبة لهن. وتشمل هذه الحقوق الحق في الانتفاع بالأراضي وضمان حيازتهن لها؛ والحق في الغذاء الكافي والتغذية؛ وفي حياة خالية من جميع أشكال العنف والتمييز والممارسات الضارة؛ وفي أعلى مستوى يمكن بلوغه من الصحة، بما في ذلك الصحة الجنسية والإنجابية؛ وفي تعليم جيد وميسور التكلفة وفي المتناول طوال دورة حياتهن.

         ولكي يتحقق هذا لا بد من إصلاحات في مجالات الاستثمار والقانون والسياسة العامة، ولا بد من إشراك المرأة الريفية في القرارات التي تؤثر على حياتها. وإننا إذا استثمرنا في رفاه النساء والفتيات الريفيات وسبل عيشهن وقدرتهن على الصمود، نحقق التقدم للجميع.

Date