كوفيد-19: الأمين العام يوجه نداء لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء العالم والتركيز "على المعركة الحقيقية في حياتنا"

 

"ضعوا حدا لمرض الحرب، وحاربوا المرض الذي يعصف بعالمنا. ويبدأ ذلك بوقف القتال في كل مكان. الآن. فهذا ما تحتاج إليه أسرتنا البشرية، الآن أكثر من أي وقت مضى."

هذا ما جاء في النداء الذي أطلقه الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم الاثنين، حث فيه على وقف إطلاق النار في جميع أنحاء، قائلا: "لقد حان الوقت لوقف النزاعات المسلحة والتركيز معا على المعركة الحقيقية في حياتنا."

وقال الأمين العام إن عالمنا يواجه عدوا مشتركا يتمثل في فيروس كورونا المسبب لمرض كـوفيد-19، مشيرا إلى أن هذا الفيروس يهاجم الجميع بلا هوادة، ولا يأبه لأي أصل عرقي أو جنسية أو فصيل أو دين.

هذا وسيسمح وقف إطلاق النار للعاملين في المجال الإنساني بالوصول إلى السكان الأكثر عرضة لانتشار كوفيد-19، الذي ظهر لأول مرة في ووهان، بالصين، في كانون الأول/ديسمبر الماضي، وتم الإبلاغ عنه في أكثر من 180 دولة.

وقد بلغ عدد الحالات المسجلة حتى الآن، ما يقرب من 300 ألف حالة في جميع أنحاء العالم، وأكثر من 12،700 حالة وفاة، وفقا لمنظمة الصحة العالمية (WHO).

 

الفئات الأكثر ضعفا تدفع أبهظ الأثمان

 

وفيما لا تزال النزاعات المسلحة تحتدم في جميع أنحاء العالم، قال الأمين العام إن أكثر الفئات ضعفا من النساء والأطفال، والأشخاص ذوو الإعاقة، والمهمشين والمشردين هم من يدفعون أبهظ أثمان هذه النزاعات. وأضاف:

"هم يواجهون أيضا خطر التعرض لخسائر مدمرة بسبب فيروس كوفيد-19. وعلينا ألا ننسى أن النظم الصحية قد انهارت في البلدان التي دمرتها الحروب. وأن العاملين في مجال الصحة، وعددهم قليل أصلا، قد استُهدفوا في أحيان كثيرة. وأن اللاجئين وغيرهم ممن شرّدتهم الصراعات العنيفة معرضون للخطر بشكل مضاعف."

 

ضراوة الفيروس تبيّن جنون الحروب

 

وقال الأمين العام إن ضراوة الفيروس تبيّن جنون الحروب. ولهذا السبب "فإنني أدعو اليوم إلى وقف إطلاق النار فورا في جميع أنحاء العالم. وأقول للأطراف المتحاربة:

"اتركوا الأعمال العدائية. ضعوا مشاعر عدم الثقة والعداوة جانبا. أخرسوا البنادق؛ وأخمدوا المدافع؛ وأوقفوا الغارات الجوية. فهذا الأمر حاسم الأهمية."

وقال السيد أنطونيو غوتيريش إن هذا النداء هو من أجل المساعدة على إنشاء ممرات لإيصال المساعدات المنقذة للحياة. ومن أجل فتح نوافذ ثمينة لحل النزاعات بالطرق الدبلوماسية. ومن أجل جلب شعاع من الأمل إلى حيث تعيش الفئات الأكثر ضعفا إزاء فيروس كوفيد-19.

ودعا المسؤول الأممي الأرفع إلى استلهام الحلول من التحالفات والحوارات التي تتبلور ببطء بين الأحزاب المتنافسة ليتسنى وضع نهج مشترك لمواجهة فيروس كوفيد-19، مشيرا إلى أننا "بحاجة إلى أكثر من ذلك بكثير."

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.