برعاية وزارتَي السياحة والبيئة ينظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في بيروت وجمعية Believe In Lebanon "يوم مشي حباً بلبنان وبالطبيعة"

بيروت، 5 آب/أغسطس 2019 (مركز الأمم المتحدة للإعلام) برعاية وزارتَي السياحة والبيئة، تنظّم جمعية "Believe In Lebanon" بالتعاون مع مركز الأمم المتحدة للإعلام في بيروت حدثًا بيئياً-رياضياً تحت عنوان "يوم مشي حباً بلبنان وبالطبيعة"، وذلك يوم السبت 10 آب/أغسطس 2019 ابتداءً من الساعة الخامسة من بعد الظهر، في منطقة عين كسور في عاليه.

 خلال هذا الحدث، سيتم السّير في ثلاث قرى لبنانية محاذية لبعضها البعض، يُستهل في بلدة عين كسور، فبلدة عبيه وصولاً إلى بلدة كفرمتّى. والهدف من هذا النشاط زيادة الوعي حول أهمية الحفاظ على صحّة سليمة من خلال المشي المنتظم، بالإضافة إلى الحفاظ على البيئة والاستمتاع بجمال الطبيعة والهواء النقيّ.

 وستشكّل هذه المسيرة أيضاً مناسبة لإلقاء الضوء على أهمية إعادة تدوير النفايات في لبنان، وذلك من خلال تدريب المشاركين على سبل فرز نفاياتهم. قبل الانطلاق في المشي، سيتولى أعضاء منظمة "Believe In Lebanon" تزويد المشاركين بنفايات غير عضوية، كالمواد البلاستيكية والمعدنية، والورق، وغيرها، ثم إرشادهم خلال مسيرة المشي حول كيفية تفريغ النفايات في حاويات ستوضع إلى جانب الطريق التي سيسلكها المشاركون. هذا وسيتم غرس الأشجار في القرى الثلاث، دعماً للحفاظ على المساحات الخضراء في لبنان.

يأتي هذا الحدث في إطار تنفيذ الهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة المعني بـ"الصحة الجيدة والرفاهية" والهدف الثالث عشر منها الخاص بـ"العمل المناخي". وللعلم فقد تم المصادقة على أهداف التنمية المستدامة عام 2015 من قبل جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة، بما في ذلك لبنان. وقد تعهّدت هذه الدول، ضمن هذه الأهداف، بتحقيق السلام والازدهار لكوكب الأرض ولجميع الناس بحلول العام 2030، مُدركين أنّ القضاء على الفقر والحرمان يتطلّب على قدمٍ وساق اعتماد استراتيجيات تُعنى بتحسين الصحة والتعليم، والحدّ من انعدام المساواة، وتحفيز النمو الاقتصادي، ناهيك عن معالجة التغيّر المناخي والحفاظ على المحيطات والغابات.

سيشارك في مسيرة المشي حوالي 200 مشارك، من بينهم ممثلين عن وزارة البيئة ومركز الأمم المتحدة للإعلام في بيروت، بالإضافة إلى ممثلين عن منظمات غير حكومية، وأبناء مختلف المجتمعات المحلية، بمَن فيهم الشباب والأطفال. وسيتوَّج هذا الحدث بمهرجان قروي تقليدي يُعقد في باحة كنيسة القديس جورج في بلدة كفرمتى، سيلحظ كلمات مقتضبة للجهات المنظمة ولوزارة البيئة، كما سيتضمّن أنشطة ترفيهية ورقصات فولكلورية ومحطّات طعام.

 يرجو مركز الأمم المتحدة للإعلام في بيروت من الإعلاميين الكرام إيلاء هذا الحدث التغطية الإعلامية اللازمة، نظراً للأهمية التي تضطلع بها الرياضة في تحقيق التنمية وتعزيز الوعي البيئي.