8 ملايين يورو لـ«برنامج الأغذية العالمي» في سوريا

المساعدات الغذائية التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي - (انترنت)  للمزيد

لندن: «الشرق الأوسط»

رحب برنامج الأغذية العالمي، التابع للأمم المتحدة، بمساهمة جديدة قدرها 8 ملايين يورو، مقدمة من الاتحاد الأوروبي، لـ«مواصلة عملياته لتقديم المساعدات الغذائية المنقذة للأرواح في سوريا».
وقال ديفيد بيزلي، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، «الدعم المستمر الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي لبرنامج الأغذية العالمي يمكّنه من الوصول إلى الملايين من المستضعفين المتضررين جراء الأزمة السورية لتوفير المساعدات المنقذة للأرواح لهم». وأضاف: «ما يقدمه الاتحاد الأوروبي من تمويل متواصل ينقذ الأرواح، ويغير الحياة في سوريا».
الاتحاد الأوروبي هو أحد أكبر خمس جهات مانحة للبرنامج، التي تدعم عملياته في سوريا، حيث بلغ إجمالي مساهماته حتى الآن 202 مليون يورو، منذ أن بدأ النزاع في عام 2011. وفي كل شهر، يتمكن برنامج الأغذية العالمي من الوصول إلى نحو 3 ملايين شخص على مستوى محافظات سوريا البالغة 14 محافظة.
وقال كريستوس ستليانيدس، مفوض الاتحاد الأوروبي للمعونة الإنسانية وإدارة الأزمات، «يلتزم الاتحاد الأوروبي بمساعدة جميع المتضررين من الأزمة السورية». وأضاف: «نحن ملتزمون بدعم شريكنا برنامج الأغذية العالمي من أجل تخفيف العبء عن كاهل الملايين من السوريين الذين يكافحون كل يوم لإيجاد ما يكفيهم من الطعام».
وحسب بيان من البرنامج، تحصل الأسر المحتاجة للمساعدة على حصص غذائية تكفي 5 أفراد لمدة شهر واحد. وتحتوي الحصص الغذائية على الأرز، والعدس، وبرغل القمح، والزيت النباتي، والسكر، والملح، بالإضافة إلى الخبز الذي يتم خبزه في المخابز المحلية باستخدام دقيق القمح الذي يوزعه البرنامج. ويحصل النازحون الجدد، الذين لا يمكنهم الوصول إلى مرافق الطهي، على مساعدات غذائية تشمل أغذية معلبة جاهزة للأكل. وأضاف: «يظل الدعم المتواصل الذي تقدمه الجهات المانحة مثل الاتحاد الأوروبي أمراً لا غنى عنه بالنسبة للملايين من الأسر، وكذلك من أجل الاستقرار والأمن في سوريا».